نزهة الأخلاق

نزهة الأخلاق

توطئة :

المبادرة تستهدف غرس القيم الأخلاقية النبيلة للأطفال عبر الترفيه، والأطفال هم جيل الغد وأمل المستقبل، وغرس الأخلاق النبيلة في نفوسهم منذ النشأة مهمة مشتركة بين البيت والمدرسة والوسائل الإعلامية المختلفة، وترى الجمعية أهمية أن يكون لها دورها الفاعل في المشاركة في هذا الميدان تحقيقًا لأهدافها وقيامًا بواجبها، فكانت هذه المبادرة.

ملخص المبادرة :

أن تقوم الجمعية بالتعاقد مع أمانات البلديات بتقديم مبادرات وبرامج طابعها المرح والترفيه في الحدائق العامة تستهدف الأطفال بالدرجة الأولى ويكون عن طريقها تعزيز لمكارم الأخلاق وبناؤها بأسلوب لطيف ومحبب للأطفال يراعي مرحلتهم العمرية، وذلك لأن المرح واللعب الصفة الغالبة على الطفل، وهي السمة الأبرز لشخصية الطفل.

بواعث المبادرة :

1.منطلقة من رؤية المملكة 2030م في أهمية بناء مجتمع حيوي، يكون بنيانه متين، ويعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية.

2.أثبتت الإحصاءات الرسمية في الهيئة العامة للإحصاء في خلال النصف الأول من عام 2017م أن عدد الأطفال دون سن 14 سنة يبلغ أكثر من ثمانية ملايين طفل، بنسبة تتجاوز 245 من مجموع السكان.

3.المواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية في برنامج “جودة الحياة” حول التوسع في إنشاء الحدائق والمنتزهات العامة.

أهداف المبادرة :

*غرس وبناء فضائل ومكارم الأخلاق بين فئة الأطفال.

*إشهار الجمعية وتحقيق الانشار والتوسع عبر توسيع الشريحة الجماهيرية المستفيدة.

*تأصيل القيم والأخلاق في نفوس الأطفال المستفيدين من خدمات المبادرة.

*تعزيز الشراكة مع مؤسسات حكومية كالبلديات وأمانات المناطق.

الشرائح المستفيدة :

*العوائل المرتادة للمنتزهات والحدائق العامة.

*الأطفال من عمر سنتين وحتى عمر 14 سنة.

الأنشطة والبرامج الخاصة :

تتمحور الأنشطة والبرامج الخاصة بالمبادرة حول تقديم رسالة الجمعية للأطفال المرتادين للحدائق والمنتزهات العامة بقالب من المرح والترفيه البريء وذلك عبر عدة أنشطة منها:

*إقامة مرسم حر يخدم القيم الأخلاقية يشارك فيه الأطفال بإشراف من ممثل من الجمعية أو من الجهة المتعهدة.

*توفير وسائل ترفيه جماعية مثل (النطيطات، والأرجوحات، والألعاب الهوائية، الألعاب الرملية ونحوها..).

*تجهيز معرض مصغر للأخلاق تعلق فيه رسومات الأطفال وأعمالهم الفنية عبر التعليم بالمرح.

*إنشاء شاشات تفاعلية تحتوي على (مسابقات قيمية) تخدم القيم الأخلاقية مثل عرض سلوكيات أو صور أو مشاهد يقيمها الطفل وتخرج له النتيجة.. ونحو ذلك.

*إيجاد فريق عمل ممارس لمهارات التعامل الأخلاقي الراقي ليكون نموذجًا في التعامل مع رواد وزوار الحديقة ذلك اليوم بهدف إيجاد النموذج العملي المشاهد، وإبراز المشاهد الإيجابية بطريقة غير مباشرة.

*توزيع هدايا على الأطفال ( بالونات – ألعاب – بروشورات قيمية – قبعات – أقلام – تيشيرتات..) تحمل شعار الجمعية .

بتاريخ

2018-11-19

أرسل