تأهيل خبراء في تدريب الأخلاق

تأهيل خبراء في تدريب الأخلاق

توطئة :

الاستثمار في بناء الإنسان من خلال التدريب والتأهيل المستمر له أثره البالغ في تحقيق التغيير المأمول في السلوكيات والتوجهات.

كما يُعدّ التدريب العملي من أكبر وسائل إكساب المهارات ونقل الخبرات، وتعمد الجمعية إلى الدخول في مجال التدريب لتحقيق التأثير المطلوب.

إن من الأخلاق ما هو فطري يولد مع الإنسان ويتأكد ويرسخ بالتربية والتهذيب والإصلاح، إلا أن منها ما هو مكتسب من خلال المعاشرة والتأثر بالآخرين، لذا كان خيار إقامة مبادرات تعنى بالتدريب على الأخلاق وإكساب المهارات خياراً مهمًا، وجمعية مكارم الأخلاق هي أولى الجهات المعنية بتبني هذه المبادرة وتنفيذها بحكم التخصص ودائرة الاهتمام.

ملخص للمبادرة :

تنفيذ برنامج تدريبي تنمتخصص يهدف إلى تأهيل خبراء لغرس الأخلاق والقيم في المجتمع، ويكون التركيز فيه على صناعة كوادر متميزة قادرة على تقديم الاستشارات وتنفيذ البرامج النوعية للمؤسسات والمنظمات والأسر.

بواعث المبادرة:

1.منطلقة من رؤية المملكة 2030م في أهمية بناء مجتمع حيوي، يكون بنيانه متين، ويعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية.

2.أطلقت منظمة الأمم المتحدة خلال الدورة الثانية والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو برنامج في “تعليم الأخلاقيات”.

3.حاجة المجتمع في ظل وجود التغيرات المتسارعة في الفكر والسلوك والقيم والاتجاهات.

4.ندرة البرامج التدريبية المتخصصة في الجانب الأخلاقي والقيمي.

أهداف المبادرة :

1.إحياء فضائل الأخلاق وإتمام مكارمها بما يحقق رؤية الجمعية.

2.تأهيل خبراء لغرس الأخلاق والقيم في المجتمع؛ كي يكونوا مسؤولين فاعلين ومؤثرين في مجتمعاتهم.

3.تعزيز الشراكة مع المؤسسات والمنظمات الحكومية والخاصة والأهلية .

4.صناعة التكامل مع جهات وأفراد مختصين لتحقيق رسالة الجمعية.

5.توفير حقائب تدريبية علمية محكمة تهدف لغرس القيم والمفاهيم الأخلاقية التي يحتاجها المجتمع.

الشرائح المستفيدة :

*الأساتذة والأكاديميين سواء في التعليم العالي أو التعليم العام.

*قادة العمل الخيري.

*المسؤولون والقادة في القطاعات الحكومية.

*المسؤولون والقادة في القطاعات الخاصة.

بتاريخ

2018-11-19

أرسل