أخلاق الحجاج وزوار الحرمين الشريفين

أخلاق الحجاج وزوار الحرمين الشريفين

توطئة :

الحج والعمرة شعيرتان إسلاميتان عظيمتان يتجسدان فيهما معاني الأخوة والتعاون والترابط بين المسلمين من كل أصقاع المعمورة، حيث يفد الناس إلى البيت العتيق من كل فج عميق.

لذا كان من المناسب أن يكون للجمعية دورها الرائد في استثمار هذا الحدث العالمي الضخم، وعلى ضوء ذلك تجلت هذه المبادرة.

ملخص المبادرة :

إقامة حملة توعوية شاملة حول مكارم الأخلاق وبالأخص الأخلاق المتعلقة بالحج والعمرة عن طريق بث رسائل توعوية مختلفة تهدف إلى غرس القيم والأخلاق النبيلة والتأكيد عليها ونبذ السلوكيات المشينة والتحذير منها بأسلوب عصري جميل عبر قنوات متعددة ومتنوعة.

بواعث المبادرة :

لهذه المبادرة بواعثها الكبرى والتي تنطلق من :

1.إبراز الصورة الإيجابية عن تعامل الشريعة السمحاء مع الوفود الزائرة للحرمين الشريفين من خلال هذه المبادرة التي تعزز الأخلاق والتعامل الحسن في هذه الأماكن المقدسة .

2.عناية المملكة العربية السعودية بحجاج بيت الله الحرام وتوفير السبل المناسبة لهم لإتمام مناسكهم على أكمل وجه وأحسن صورة.

3.كون موسم الحج من أعظم المواسم التي يجتمع فيها المسلمون ويأتون إليه من سائر بقاع المعمورة، باختلاف أجناسهم ولغاتهم وثقافاتهم مما يستوجب المساهمة في تعزيز الأخلاق الإسلامية في أوساطهم وبث القيم الإسلامية بينهم بلغة عصرية سهلة يفهمها الجميع.

4.المساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030م والتي أكدت على الاستمرار في تسخير الطاقات والإمكانات في خدمة ضيوف الرحمن على أكمل وجه، ومن ذلك المساهمة في تعزيز الأخلاق الإسلامية والقيم السامية.

5.هناك العديد من الجهات التي تقوم بخدمة الحاج والمعتمر والزائر للحرمين الشريفين، وتقديم كافة الخدمات وتسخير الإمكانيات والتجهيزات لخدمتهم، ودور الجمعية في هذه المبادرة يتكامل مع هذه الجهات وسيتركز في تعزيز رسالة الأخلاق.

الشرائح المستهدفة:

*حجاج بيت الله الحرام وزوار المشاعر المقدسة والمسجد النبوي الشيف بشتى جنسياتهم ولغاتهم.

*العاملون في خدمة الحجيج من القطاعات العسكرية أو الحكومية أو التطوعية.

بتاريخ

2018-11-19

أرسل